الصالحي: الاٍرهاب استهدف التركمان بالدرجة الاولى لدفاعهم عن وحدة العراق

الصالحي: الاٍرهاب استهدف التركمان بالدرجة الاولى لدفاعهم عن وحدة العراق

كركوك نت- انقرة

اكد رئيس الجبهة التركمانية العراقية النائب ارشد الصالحي، الخميس، ان المكون التركماني اصبح هدفاً للإرهاب لدفاعه عن وحدة اراضي العراقية.

 

وتطرق الصالحي خلال كلمة له في مؤتمر خاص حول وضع التركمان في العراق ومسألة كركوك ألمقامة في العاصمة التركية انقرة من قبل مركز دراسات الشرق الأوسط الى خطورة تواجد منظمة حزب بي كاكا الارهابية (حزب العمال) مؤكدا ان تواجده بات يشكل خطراً يهدد التركمان ووحدة العراق مشدداً على ضرورة تطوير العلاقات بين تركيا والعراق للحفاظ على مصالح البلدين في المنطقة.

 

واكد الصالحي ان مكونات العراق جميعا متساوون والمكون التركماني يجب ان يتم تمثيله سواء في الدستور او في ادارة الدولة أسوة بالمكونين العربي والكردي مضيفاً ان تمثيل التركمان في القرار السياسي العراقي مهمة جدا ايضا من الناحية الامنية لتركيا.

واشار الصالحي ان تنظيم داعش وعناصر بي كاكا الارهابية اسهدفوا المناطق التركمانية أولاً مؤكدا الى ان تنظيم داعش قد استهدف قضاء تلعفر أولاً وان عناصر بي كاكا الارهابية لا يزال يمارس نشاطاته في المنطقة خصوصاً في قضاء سنجار.

وقال رئيس الجبهة التركمانية ايضا ان التركمان مستبعدون من العملية السياسية في العراق مؤكدا الى ان الاٍرهاب استهدف التركمان بدرجة الاولى لانهم من حافظوا ودافعوا عن وحدة بلدهم العراق.

أشار الصالحي ان الرأي العام الدولي يتجاهل وضع التركمان في العراق مضيفاً ان التركمان عانو وتعرضوا الى هجمات كما تعرض اليها الايزيدين في سنجار وان تنظيم داعش اقدم على اسر اكثر من 400 مرأة تركمانية ولكن لم يتم اهتمام على ماتعرض اليها التركمان من قبل الرأي العام.

ووجه الصالحي خلال كلمته الدعوة الى اهالي تلعفر النازحون في مناطق جنوب العراق والمتواجدون في تركيا حتى الان الى ضرورة العودة الى أراضيهم وعدم سماح لعناصر ارهابية الى سيطرة على قضاء تلعفر وجعلها سنجار ثانية.