عبدالمهدي يزور السعودية غداً لبحث جهود التهدئة وإبعاد خطر النزاعات الإقليمية

عبدالمهدي يزور السعودية غداً لبحث جهود التهدئة وإبعاد خطر النزاعات الإقليمية

بعد اختتام زيارته إلى الصين، يتوجه رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، السعودية، غداً الأربعاء، في زيارة قصيرة، لبحث جهود التهدئة وإبعاد خطر النزاعات الإقليمية مع ملك البلاد وولي العهد، في ظل تصاعد حدة التوترات في المنطقة.

وأفاد المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء في بيان بأن "عبدالمهدي يجري يوم غد الأربعاء زيارة لعدة ساعات الى المملكة العربية السعودية يلتقي خلالها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد محمد بن سلمان".

وأضاف أن الزيارة تهدف "لبحث العلاقات بين البلدين الشقيقين، والاوضاع الاقليمية وجهود التهدئة، وموقف العراق الثابت للعب دوره الإيجابي في الحرص على إبعاد خطر التوترات والنزاعات وإقامة افضل العلاقات مع جميع الدول المجاورة والشقيقة والصديقة".

يشار أن التوترات بين إيران والولايات المتحدة تصاعدت منذ انسحاب الرئيس الأمريكي من الاتفاق النووي، العام الماضي، وفرضه عقوبات على القطاعات النفطية والمصرفية لطهران.

وأمس الإثنين، دعا الرئيس الإيراني، حسن روحاني، دول الخليج لمشاركة بلاده في مبادرة للسلام بمضيق هرمز للحفاظ على أمن المنطقة.

والسبت قبل الماضي، أعلنت الرياض السيطرة على حريقين نشبا في منشأتي "بقيق" و"خريص" التابعتين لشركة "أرامكو"، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة، تبنتها جماعة "الحوثي" اليمنية.

واتهمت الولايات المتحدة الأمريكية، على لسان وزير خارجيتها مايك بومبيو، الأسبوع الماضي، إيران بالوقوف وراء الهجوم، مقابل نفي طهران لذلك.

وأعلنت الولايات المتحدة، السبت الماضي، أنها سترسل تعزيزات عسكرية إلى منطقة الخليج بطلب من السعودية والإمارات.